الاحتلال الإسرائيلي يمديد اغلاق تل الرميدة وشارع الشهداء
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الاحتلال الإسرائيلي يمديد اغلاق تل الرميدة وشارع الشهداء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال الإسرائيلي يمديد اغلاق تل الرميدة وشارع الشهداء

الجيش الاسرائيلي
الخليل - فلسطين اليوم

مدد الجيش الاسرائيلي العمل بالأمر العسكري بإعلان منطقة تل الرميدة وشارع الشهداء منطقة عسكرية مغلقة لمدة شهر إضافي ينتهي بتاريخ ٣١ /١ /٢٠١٦ وقابل للتجديد.

ويمنع الاحتلال غير الساكنين في المنطقة من الدخول او العبور من المنطقة العسكرية المغلقة، ويسمح الجيش لمن يريد من المستوطنين المتطرفين وزوارهم بحرية الحركة.

ويؤثر الامر العسكري بشكل كبير على الأهالي، حيث تمنع الزيارات العائلية وتمنع زيارة الأصدقاء، مما افرغ المنطقة من الأهالي وزوارهم وأصبحت منطقة اشباح حقيقية.

وقال المهندس عيسى عمرو منسق "تجمع شباب ضد الاستيطان" ان الاحتلال الاسرائيلي يعمل على تفريغ المنطقة من سكانها الفلسطينيين وتصعيب الحياة عليهم على الحواجز ويمنع عنهم ابسط مقومات الحياه.

ويهدف الامر العسكري ايضا لاغلاق مؤسسات حقوق الانسان والمؤسسات الاعلامية التي توثق انتهاكات حقوق الانسان من قبل جيش الاحتلال ومستوطنيه ، حيث تم طرد المتضامنين الأجانب من حركة التضامن الدولية من مركزهم في تل الرميده، وتم إغلاق مركز شباب ضد الاستيطان ليستفرد الاحتلال الاسرائيلي بالأهالي ويمنع تواصلهم مع المجتمع الدولي.

وأضاف عمرو ان استهداف الاحتلال الاسرائيلي لتجمع شباب ضد الاستيطان واضح جدا من خلال الاعتقالات المستمره للمتطوعين والتهديد بالقتل وإغلاق المقر ، ومنعهم من التواجد في مناطق الاحتكاك مع المستوطني، ويمنع الصحفيين والمتطوعين من التواصل مع الأهالي .

ووصف عمرو الامر العسكري الاسرائيلي بانه سياسي بامتياز ولا يغطي اي احتياجات أمنية ولا يحمي احد وجاء بناءا على طلب المستوطنين المتطرفين ، ودليل على دعم حكومة نتانياهو للاستيطان وتشجيعه ورضوخة للمستوطنين المتطرفين من مجموعات دفع الثمن .

وقال عمرو ان التجمع لن يتوقف عن الدفاع عن اهالي مدينة الخليل ، وسيستمر في تشجيع المقاومه الشعبية ضد الاحتلال ، وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان وفضحها في المجتمع الدولي .

وقال المواطن مفيد الشرباتي احد سكان شارع الشهداء ان المواطنين يعانون بشكل كبير ، حيث تمنع الزيارة من الأصدقاء والأقارب ، ويمنع ادخال غاز الطهي من الحواجز ، وصعوبة كبيرة للمرور من الحواجز ، وشتم وتهديد وسب من الجنود والمستوطنين ، ويمنع ادخال الفنيين لاصلاح الكهرباء او الثلاجة او اي عمل مهني يحتاجه المنزل.

وقال بسام ابو عيشة احد سكان منطقة تل الرميدة ان الجيش يحاول تهجير الأهالي من منازلهم من اجل تهويد المنطقة والسماح للمستوطنين بالتوسع على حساب السكان الاصليين.

وأجمع ابو عيشة والشرباتي انهم والأهالي سوف يصبرون ويصمدون في منازلهم لحماية الهوية الفلسطينية العربية لأقدم منطقة في الخليل.

علما ان منطقة تل الرميدة وشارع الشهداء تتعرض لحملة تهويد شرسه منذ بداية الاحتلال الاسرائيلي لمدينة الخليل، وكان أولها احتلال المستوطنين لمبنى الدبويا عام ١٩٧٩ ومن ثم السماح للمستوطنين بوضع كرفانات في منطقة تل الرميده عام ١٩٨٣ .

ويسكن في المستوطنات المذكورة اكثر المستوطنين تطرفا في اسرائيل على رأسهم الإرهابي باروخ مارزل قائد حركة كاخ الإرهابية ، وايتان فلاشمان ، وعناة كوهين التي تعتدي على طلاب وطالبات مدرسة قرطبه بشكل مستمر . وأغلق الاحتلال المنطقة بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي عام ١٩٩٤ ، وتم اغلاقها بالكامل في بداية الانتفاضة الثانية عام ٢٠٠٠ ، وسمح للأهالي تدريجيا باستخدام الطرق جزئيا ، ولكن إغلاق المحلات التجارية استمر منذ ذلك الوقت. واشتدت عملية التهويد في بداية عام ٢٠١٤ من خلال تغيير اسماء الشوارع من العربية للعبرية، و بناء حديقة تلموذية في منطقة تل الرميده.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال الإسرائيلي يمديد اغلاق تل الرميدة وشارع الشهداء الاحتلال الإسرائيلي يمديد اغلاق تل الرميدة وشارع الشهداء



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:55 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسن بلجيكي ييبع طائر حمام زاجل ويربح 1.25 مليون يورو

GMT 04:36 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

السمكة دليل على رزق قريب في قراءة الفنجان في مصر

GMT 01:38 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

ألوان أبواب خشب جديدة للمنازل لتضفي روح الحيوية عليها

GMT 00:58 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هبة مجدي تؤكّد أن "عائلة الحاج نعمان" محطة في حياتها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday